مذكرات ..

قياسي

رائعة

صفحة 67 ..

 سواء أكان ما أكتبه هنا يمكن أن يكون يوما ما نافعا لغيري ، أم أنه أوقف القاضي و هو يهم بالنطق ، أم أنقذ البائسين من أبرياء و مدنيين ، أنقذهم من الإحتضار الذي حكم به عليّ .. فلماذا كل ذلك ؟ … وما فائدته ؟ … و ما أهميته ؟؟ .. ماذا يهمني أن تقطع رءوس أخرى بعد أن يكون رأسي قد قطع ؟ .. هل أستطعت حقا أن أفكر في هذه الفكرة الجنونية ، في أن أقذف بالمقصلة على الأرض و أهدمها بعد أن أكون قد صعدت عليها ؟ هل لي أن أسألكم قليلا : ماذا سيعود عليّ من تحطيم المقصلة أن أذهب ضحية لها ؟؟

صفحة 138 ..

وهذه – تقريبا- هي الطريقة التي وجه بها الحديث إليّ ، قال لي الرجل

– هل أنت طيب أيها المجرم ؟؟

صفحة 144 ..

و أخدت تعدوأمامي بقامتها الرشيقة ، و خصرها الدقيق ، و قدميها الصغيرتين اللتين كانتا ترفعان ثوبها إلى منتصف ساقيها . وكنت أتبعها و هي تهرب أمامي ، و كان الهواء الذي يحدثه عدوها يرفع أحيانا قميصها الأسود فيتيح لي أن أرى ظهرها الأسمر النضر .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s